كما انة كان أوباميانغ، مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني وأفضل لاعب في إفريقيا لعام 2015، على قدر الآمال، إذ كانت الغابون تسير نحو تحقيق أولى نقاطها.

حيث انة قد كان للاعب جواري سواريش رأي آخر، فتابع كرة عرضية برأسه من مسافة قريبة مانحا غينيا بيساو هدف التعادل (90)، مسجلا أول هدف لبلاده في النهائيات القارية.

وسوف يلتقي في وقت لاحق في المجموعة الأولى أيضا، بوركينا فاسو مع الكاميرون.

كما انة لم يسبق للغابون التي تستضيف البطولة للمرة الثانية بعد 2012 عندما نظمتها مع غينيا الاستوائية، أن التقت غينيا بيساو لا وديا ولا ضمن البطولة القارية التي تشارك فيها الأخيرة للمرة الأولى.

حيث انة يستعين منتخب الغابون، التي حققت أفضل نتيجة لها عامي 1996 و2012 ببلوغها ربع النهائي،في الموسم الحالي بالمدرب الإسباني خوسيه أنطونيو كاماتشو في الأول من ديسمبر على أمل تحصيل مركز أفضل.