الرئيسية / اخبار الكرة السعودية / شخصية داعمة في طريقها لإنقاذ «العميد» من أزمة الشكاوى والديون

شخصية داعمة في طريقها لإنقاذ «العميد» من أزمة الشكاوى والديون



تترقب جماهير الاتحاد ما ستسفر عنه الأيام القليلة المقبلة فيما يتعلق بنتائج التحقيقات من اللجنة المكلفة من هيئة الرقابة والتحقيق بعد استدعاء العديد من الشخصيات الاتحادية من رؤوساء وأعضاء مجالس سابقين لمعرفة ملابسات المطالبات المالية والمستندات التي تحمل تواقيع وإقرارات لم تنفذ مما تسبب في توريط النادي بمبالغ مالية ضخمة سجلت أعلى مديونية بين الأندية السعودية نتيجة الإهمال الذي عانى منه النادي في الأعوام العشرة الماضية وسط تعاقب العديد من الادارات التي تفنن بعضها في تكبيل النادي بمبالغ وعقود والتزامات مالية لم تجد الرقابة حينذاك مما آعطى البعض الضوء الأخضر للاستنفاع، ولكن حينما تقلد رئيس مجلس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ منصبه واستلم مهمته بادر سريعاً في إيقاف العبث الذي يمر به أحد أكبر الأندية السعودية في خطوة كان يبحث عنها منذ زمن محبو الاتحاد، الأمر الذي اعطى مؤشراً ايجابياً بعودة “العميد” واستعادة عافيته بعد المتاعب الكبيرة التي واجهها، ونتج عنها تعرض النادي في الآونة الاخيرة الى العديد من العقوبات الدولية ومن أبرزها حسم ثلاث نقاط والمنع من تسجيل اللاعبين لفترتين، وكان قاب قوسين أو أدنى من تعرضه لعقوبة التهبيط بسبب كثرة القضايا والديون المالية المسجلة ضده لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ولكن تدخل آل الشيخ كان في الوقت المناسب إذ استطاع أن يحول الملف الشائك الذي أرهق النادي كثيراً الى هيئة الرقابة والتحقيق بالإضافة الى الدعم الذي قدمه خلال الفترة الماضية الذي سهل على الإدارة الحالية برئاسة حمد الصنيع في إغلاق العديد من القضايا التي كانت ستتسبب في عقوبات دولية قوية.

وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة قد كشف خلال الايام الماضية عن اقتراب ظهور نتائج التحقيقات لكشف المتسبب

من جهة أخرى علمت “الرياض” عن اقتراب عضو الشرف الاتحادي نواف المقيرن لاستلام كرسي الرئاسة بالنادي بعد اقتراب انتهاء فترة الرئيس المكلف الحالي حمد الصنيع، ويعد المقيرن من الشخصيات الداعمة الكبيرة للعديد من الإدارات السابقة وكان له دور في إغلاق العديد من القضايا السابقة التي كانت تشكل خطراً على النادي، ويجد المقيرن قبولاً كبيراً من جماهير الاتحاد ولكنه لا يحب الظهور اعلامياً.

وأكد تركي ال الشيخ من خلال حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنه يسعى خلال الفترة الحالية الى اقناع شخصية اتحادية للتواجد ودعم الاتحاد في الفترة المقبلة وقال: “‏بشرى لجمهور نادي الاتحاد.. ‏قريباً شخصية داعمة للنادي ستتواجد وستصنع الفارق، حالياً أعمل على إقناعها”. كشفت التغريده عن وجود شخصية سيكون لها الدور الكبير بعد الله في تخليص النادي من صداع الديون والقضايا.

ولاقت البشرى التي بثها ال الشيخ ردود فعل إيجابية إذ قدمت الجماهير الاتحادية الشكر له على ما يقدمه منذ توليه منصبه من دعم مادي ومعنوي في ظل الاوضاع و الظروف التي يعيشها النادي في الفترة الماضية، مقدرة جهودة وسعيه في إصلاح ما أفسدته الإدارات السابقة داخل أروقة النادي.

عن محمد محمود

شاهد أيضاً

«الأخضر» يختتم معسكر ماربيا بمواجهة اليونان.. اليوم

تابِع @koraelyoum يخوض المنتخب السعودي الأول في معسكرة الإعدادي في مدينة ماربيا الإسبانية آخر مواجهاتة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *